د/ مارك بين، طبيب حاصل على درجة الدكتوراة، وزميل الكلية الأمريكية لأمراض القلب

المسؤول التنفيذي الأول

يعمل د/ مارك س. بين، كمدير للبحوث والتنمية لدى أوكيانوس.
تتمحور وظيفة د/ بين في الإشراف على سياسات البحث والتطوير والأهداف والمبادرات التي تهدف إلى توسيع وتحسين تقنيات وبروتوكولات العلاج المستخدمة في أوكيانوس.
حصل د/ بنس على درجة الدكتوراه في الهندسة الطبية الحيوية في عام 1989 ودكتوراه في الطب في عام 1994 في جامعة كيس ويسترن ريزيرف.

كما حصل على شهادة الزمالة في الطب الباطني والطب القلبي الوعائي، بعد أن أكمل تدريبه وزمالته في مستشفيات جامعة كليفلاند (1994-7) وعيادة كليفلاند (1997-2000) على التوالي.
خلال ذلك الوقت، حصل د/ بين على العديد من الجوائز، من بينها جائزة جوزيف كاش التذكارية لعام 2000 عن نتائج المخرجات الإكلينيكية وجائزة إرفين هـ. ب. يونغ إنفتيغيتور لعام 1999 عن أبحاث تصلب الشرايين التي قدمتها الجمعية الوطنية الأمريكية للقلب من بين آخرين.
حظت مجموعته بالريادة في مفهوم تنشيط الخلايا الجذعية الذاتية للمريض لتحفيز الجسم على شفاء نفسه.
أدت النتائج التي توصل إليها إلى تطوير صنع الأدوية التي يتم استخدامها لعلاج المرضى المصابين بفشل القلب، ونقص تروية الأطراف الحرجة وتحسين عمليات التجميل الجراحية.
تم اختيار SDF-1 (واحد من اثنين من الجزيئات الرئيسية التي تنظم الخلايا الجذعية الذاتية) كعلاج متقدم حتى ذلك الوقت (نوفمبر 2013 ، بوسطن).

شغل د/ العديد من المناصب المتعلقة بأمراض القلب في عيادة كليفلاند (2000-11) بما في ذلك مدير وحدة العناية المركزة التاجية ومدير مختبر الحيوان التجريبي ومدير معهد باكين للقلب والألم والمدير المؤسس لمركز علاج الخلايا القلبية الوعائية.

كما عمل كطبيب قلب ممارس ومدير زمالة الطب القلبي الوعائي في معهد سوما الصحي للقلب والأوعية الدموية في أكرون، أوهايو، وشغل منصب أستاذ الطب والعلوم الطبية التكاملية في جامعة شمال شرق أوهايو الطبية حيث رأس مختبر سكيربول لعلاجات الخلايا القلبية الوعائية. شغل د/ بين مناصب أخرى لدى جامعة كيس ويسترن ريزيرف في قسم الهندسة الطبية الحيوية ومركز الهندسة الحيوية في جامعة كليفلاند ستيت.

قادت بحوث د/ بين إلى اكتشافات رئيسية في المجال الطبي المتعلق بالقلب والأوعية الدموية، فضلًا عن نتائج مثمرة متعلقة بأنظمة التشخيص وتحديد الأدوية لعلاج أمراض القلب والأوعية الدموية، بما في ذلك استراتيجيات لتحسين الجينات والعلاج بالخلايا الجذعية لتجديد نسيج عضلة القلب.
يتمتع د/ بين أيضًا بكونه مخترع نشط، ورجل أعمال منظم، وخبير في تطبيق البحث العلمي على مجموعات إكلينيكية للتأثير على نتائج المرضى.

بالإضافة إلى دوره الرائد في أوكيانوس، يشغل الدكتور بين منصب المدير التنفيذي لدى شركة بلاك بيرت لعلوم الحياة، حيث يشرف على إدارة استثمارات علوم الحياة لدى مكتب فاميلي بوسارج والفرق التنفيذية لشركات المتخصصة في مجالات الطب التجديدي، ومقاومة الشيخوخة والعلاجات المناعية.

تم الاعتراف به كواحد من أفضل 50 طبيبًا في تاريخ عيادة كليفلاند (ميدسيتي نيوز، ديسمبر 2011).
بالإضافة إلى ما سبق، فقد نظم وحاضر في الندوات والمؤتمرات الدولية، وألف وشارك في تأليف مئات المقالات المنشورة والملخصات وفصول الكتب والمقالات حول مجموعة واسعة من المواضيع في العلوم الأساسية والتعددية، والطب الإكلينيكي.